حقن منع الحمل | Find My Method
 

الفعَّالية: جميع أنواع حقن منع الحمل فعَّالة للغاية – ومع ذلك، ينبغي أخذها في الوقت المحدد. وعندما تأخذ النساءالحقن في الوقت المحدد، فسوف تنجح 99 من كل 100 منهن في منع الحمل.

الأعراض الجانبية: من الأعراض الشائعة النزيف غير المنتظم والشهية الزائدة التي تؤدي إلى زيادة الوزن. حيثُ سوف يتوقف النزيف الشهري لدى عدد كبير من النساء اللاتي يستخدمن هذه الوسيلة بعد السنة الأولى من استخدامها. لا تقلقي، فهذا غير مؤذ!

الجهد المبذول: منخفض – حيثُ تحتاجين لأخذ الحقن كل شهر أو اثنين أو ثلاثة أشهر (حسب الأنواع المتوفرة في سياقكِ).

لا تقي حقن منع الحمل من الأمراض المنقولة جنسيًا.

ملخص

تشجعي! فالأمر مجرد حقنة وإبرة وقليل من السائل المُراد حقنه. تعمل حقن منع الحمل على منع المبيضين من إنتاج البويضات، كما تثخن مخاط عنق الرحم للمساعدة في منع الحيوانات المنوية من الوصول إلى البويضة في المقام الأول. وهناك أنواع مختلفة – بعضها قد لا يكون متوفرًا في بلدكِ.

الحقن الشهري: يحميكِ لمدة شهر! ويحتوي على هرمونين – البروجستين والإستروجين.

حقن النوريثيستيرون إينونثات (NET-EN) أو حقن الشهرين: تحتوي على هرمون البروجستين وتحميكِ لمدة شهرين! خيار رائع للنساء اللاتي لا يستطعن استخدام الإستروجين.

حقن ميدروكسي بروجستيرون اسييتيت (DMPA) أو حقن الثلاثة أشهر: تحتوي على هرمون البروجستين وتحميكِ لمدة ثلاثة أشهر! خيار رائع للنساء اللاتي لا يستطعن استخدام الإستروجين.

التفاصيل

إذا كنتِ لا ترغبين في تناول حبوب منع الحمل يوميًا، فحقن منع الحمل هي خياركِ الأنسب. حيثُ لا يتعين عليكِ تذكرها سوى مرة واحدة كل شهر (حقن شهري) أو حقن النوريثيستيرون إينونثات (NET-EN) كل شهرين أو حقن ميدروكسي بروجستيرون اسييتيت (DMPA) كل ثلاثة أشهر. ستكونين بحاجة إلى استشارة مقدم الرعاية الصحية أو اختصاصي الصحة المجتمعية لأخذ هذه الحقن.

الخصوصية التامة. لا يمكن لأحد أن يعرف متى أخذتِ الحقن، حيثُ إنها لا تتضمن عبوات ولا تتطلب منكِ فعل أي شئ قبل ممارسة الجنس.

نعم، تتضمن العملية استخدام إبر. إذا كنتِ تخشين الإبر، فحقن منع الحمل ليست مناسبة لكِ. تذكري أنها حقنة واحدة فحسب، وتحميكِ لمدة شهر أو اثنين أو ثلاثة.

قواعد الحقن المتأخرة. هل فوَّتِ موعد الحقن؟ لا يزال بإمكانكِ حماية نفسكِ. حيثُ يمكنكِ تأخير حقن DMPA (حقن الثلاثة أشهر) حتى 4 أسابيع وحقن NET-EN (حقن الشهرين) حتى أسبوعين والحقن الشهرية حتى أسبوع واحد. ولكن لا تجعلى التأخير قاعدة! حيثُ من شأنه التأثير بالسلب على فعَّالية الحقن. لذا، يستحسن تعيين منبه على هاتفكِ أو إعداد تقويم ورقي لتذكيركِ بمواعيد أخذ هذه الحقن.

الحمل. من المحتمل أن يحدث الحمل بمجرد توقفكِ عن استخدام هذه الوسيلة، على الرغم من إمكانية تأخر الخصوبة لدى بعض النساء. لذا، إذا كنتِ غير مستعدة للحمل، فعليكِ أخذ جرعة أخرى أو استخدام وسيلة مختلفة.

التوفر. قد لا تتوفر بعض الحقن في بلدكِ، ولكن إذا أردتِ استخدام هذه الوسيلة، يمكنكِ الاطلاع على قسم “وسائل منع الحمل في بلدي”.

كيفية الاستخدام

ليس عليكِ القيام بالكثير في حال اختياركِ حقن منع الحمل. تأكدي فقط من أخذ الحقن في الموعد المحدد.

هل سمعتِ عن حقن “سيانا بريس”؟ إنها وسيلة حقن ذاتية تمنع الحمل لمدة ثلاثة أشهر. لمعرفة المزيد عن هذه الوسيلة، زوري موقع injectsayanapress.org

عندما تبدأين في استخدام حقن منع الحمل لأول مرة، استشيري مقدم الرعاية الصحية أو اختصاصي الصحة المجتمعية بشأن دورتكِ الشهرية. سيساعدكِ هذا في تحديد مدة الحماية التي ستوفرها لكِ حقن منع الحمل.

الأعراض الجانبية

يختلف كل شخص عن الآخر. فما تختبرينه قد لا يكون مماثلاً لما تختبره امرأة أخرى.

الإيجابيات: هناك العديد من الفوائد التي تقدمها حقن منع الحمل لجسمكِ ولحياتكِ الجنسية أيضًا.

سهلة الاستخدام

ليس عليكِ التوقف عن الجنس لاستخدامها

توفر لكِ الخصوصية – فلن يعرف بها أحد إلا إذا أخبرته

ليس عليكِ القلق بشأن تذكر استخدامها يوميًا

قد تمنحكِ دورات شهرية أقصر وأخف – أو لا دورات على الإطلاق

فعَّالية عالية في منع الحمل – إذا أخذتِ الحقن في الموعد المحدد

يمكنكِ استخدامها أثناء الرضاعة (ماعدا الحقن الشهرية)

السلبيات: الجميع يساروهم القلق بشأن الأعراض الجانبية، ولكنها لا تمثل مشكلة بالنسبة للكثير من النساء. تذكري أنكِ تُدخلين هرمونات إلى جسمكِ، وقد يستغرق الأمر بضعة أشهر للتكيُّف، فامنحي الأمر وقتًا.

الشكاوى الأكثر شيوعًا:

نزيف غير منتظم، خاصةً في الأشهر 6-12 الأولى (وقد يعنى هذا دورات شهرية أطول وأثقل، أو نزيف مهبلي بين الدورات الشهرية)

تغيُّر في الشهية أو زيادة الوزن (من الشائع لبعض النساء اختبارهن زيادة في الوزن تتراوح ما بين 1-2 كلغ في السنة الأولى).

أعراض جانبية أقل شيوعًا:

تغير في الرغبة الجنسية

الاكتئاب

تساقط الشعر أو زيادة نمو الشعر على الوجه أو الجسم

العصبية أو الدوار

الصداع

الغثيان

التهاب الثدي

ليست هناك طريقة لوقف الأعراض الجانبية لحقن منع الحمل. لذا، إذا شعرتِ بأن الأعراض الجانبية أكثر مما يمكنكِ تحمله، انتقلي إلى وسيلة أخرى وحافظي على حمايتكِ. تذكري، هناك دائمًا وسيلة لكل شخص في كل مكان!

*هناك احتمالية لحدوث أعراض جانبية خطيرة بالنسبة لعدد ضئيل من النساء، لذا تحدثي إلى مقدم الرعاية الصحية الذي يعطيك حقن منع الحمل إذا كنتِ تشعرين بالقلق بشأن الأعراض الجانبية التي تختبرينها.

الأسئلة الشائعة

إننا هنا لمساعدتكِ. إذا كنتِ لا تشعرين بالطمأنينة بَعد، لدينا أفكار لوسائل أخرى. فقط تذكري: إذا قررتِ تغيير وسيلة منع الحمل، تأكدي من الحفاظ على سلامتكِ أثناء قيامكِ بذلك. تقدم الواقيات حماية مناسبة حتى يتسنى لكِ إيجاد الوسيلة المناسبة لاحتياجاتكِ. هل يجدر بي القلق من النزيف المهبلي؟

يمكن أن يحدث النزيف المهبلي مع مجموعة مختلفة من وسائل منع الحمل. إنكِ لا تخسرين كمية كبيرة من الدم في النزيف المهبلي، حتى وإن بدا الأمر كذلك.

لا تزال الوسيلة غير ناجعة بَعد؟ قد يحالفكِ الحظ أكثر مع حبوب منع الحمل التي تحتوي على جرعة أعلى قليلاً من هرمون الإستروجين، أو الحبوب التي توفر هرمون الإستروجين خلال جزء مختلف من دورتكِ الشهرية.

جربي وسيلة مختلفة: اللولب؛ حبوب منع الحمل

ماذا لو كنت لا أستطيع تحمل كلفة حقن منع الحمل؟

قد تكون حقن منع الحمل باهظة الثمن في بعض البلدان. ويمكنكِ الحصول عليها بصورة مجانية أو بأسعار أفضل من خلال مرفق صحي عام أو اختصاصي صحة مجتمعية.

إذا كان لديكِ شريك وتشعرين بالراحة بالتحدث إليه عن هذه المواضيع، قد ترغبين في مناقشة كيفية مساهمة كل منكما في تحمل النفقات. ماذا لو كانت هذه الوسيلة تؤثر في رغبتي الجنسية؟

بالرغم من أنها ليست من الشكاوى الشائعة من النساء اللاتي يستخدمن حقن منع الحمل، إلا أنها تعتبر أثر جانبي محتمل. لذا، تتمثل الخطوة الأولى في التحقق مما يلي: هل هناك شئ آخر في حياتك هو السبب في تغيُّر رغبتكِ الجنسية؟ هل تشعرين بالإجهاد؟ هل تواجهين مشكلات عاطفية؟ قد تتمكنين من تغيير هذه الأمور. ولزيادة رغبتكِ الجنسية: جربي ممارسة التمارين بشكل أكبر أو تجربة أمور جديدة في السرير، حاولي إجراء محادثة مفتوحة مع شريككِ عن مشاعركِ واحتياجاتكِ.

لا تزال الوسيلة غير ناجعة بَعد؟ إذا جربتِ التحقق من أمور أخرى في حياتك ولا تزالين تظنين أن حقن منع الحمل هي السبب، فكري في الانتقال إلى حبوب منع الحمل أو اللصقة أو الحلقة المهبلية (التي تحتوي كل منها على هرمونات أقل ويسهُل التوقف عن استخدامها في حال استمرار بعض المشكلات) أو اللولب (الذي يحتوي/لا يحتوي على هرمونات قليلة). كما يمكنكِ تجربة وسائل غير هرمونية مثل غشاء منع الحمل أو الواقي الخارجي (للذكور) أو الواقي الداخلي (للإناث).

جربي وسيلة مختلفة: اللولب؛ اللصقة؛ حبوب منع الحمل؛ الحلقة المهبلية

ماذا لو أردت الحمل في وقت قريب؟

لا يمكنكِ إلغاء مفعول حقن منع الحمل، لذا إذا كنتِ قد خضعتِ للحقن بالفعل، فسوف يكون عليكِ الانتظار لمدة شهر أو اثنين أو ثلاثة (حسب نوع الحقن) حتى تبدأي في المحاولة. تحلي بالصبر – فقد يستغرق الأمر في بعض الأحيان حتى 10 أشهر بعد الحقنة الأخيرة لتعود الخصوبة بشكل كامل.

لا تزال الوسيلة غير ناجعة بَعد؟ إذا أردتِ أن تحملي في وقت قريب، فكري في استخدام الحقن الشهرية أو حقن NET-EN (حقن الشهرين) أو وسائل هرمونية أخرى. توفر كل من حبوب منع الحمل، واللصقة والحلقة المهبلية واللولب عودة الخصوبة بشكل أسرع مما توفره حقن منع الحمل. قد تفكرين أيضًا في وسيلة غير هرمونية، مثل الواقي الخارجي (للذكور) أو الواقي الداخلي (للإناث).

جربي وسيلة مختلفة: الواقي الخارجي (للذكور)؛ اللولب؛ اللصقة؛ حبوب منع الحمل؛ الحلقة المهبلية

لماذا تنتابني نوبات صداع؟

يعتبر الصداع من الأعراض الجانبية المحتملة للحقن. فإذا كنتِ تشعرين بصداع قوي، فكري أولاً في أمور أخرى قد تكون هي السبب وراء شعوركِ هذا. حاولي تخفيف الإجهاد، واكثري من شرب الماء للوقاية من الجفاف، واحرصي على نيل قسط كافٍ من النوم. إذا لم يساعدكِ هذا، تحدثي إذن إلى مقدم الرعاية الصحية عن هذا الصداع.

لا تزال الوسيلة غير ناجعة بَعد؟ إذا لم تتمكني من إيجاد سبب آخر للصداع وأردتِ تغيير الوسيلة، فكري في اللولب أو حبوب منع الحمل أو اللصقة أو الحلقة المهبلية.

جربي وسيلة مختلفة: اللولب؛ اللصقة؛ حبوب منع الحمل؛ الحلقة المهبلية.

لماذا أشعر بتقلب المزاج؟

تعتبر التقلبات المزاجية من الأعراض الجانبية لحقن منع الحمل. ولكن قبل أن تفكري في تغيير الوسيلة فكري في الأسباب الأخرى في حياتكِ والتي قد تكون السبب في تقلب مزاجكِ.

لا تزال الوسيلة غير ناجعة بَعد؟ الحقن وسيلة هرمونية، لذا إذا كان التقلب المزاجي يسبب لكِ مشكلة، فكري إذن في استخدام وسيلة ذات فعَّالية قصيرة المدى وأقل من حيث الجرعة، مثل حبوب منع الحمل أو اللصقة، أو الحلقة المهبلية. ويمكنكِ بدلاً من ذلك تجربة أحد نوعي اللوالب.

جربي وسيلة مختلفة: اللولب؛ اللصقة؛ حبوب منع الحمل؛ الحلقة المهبلية

هل حقن منع الحمل مضرة بالبيئة بسبب الهرمونات التي تخلفها في بول المرأة؟

تظل أي وسيلة أفضل من عدم وجود وسيلة عندما يتعلق الأمر بالبيئة.

بعض الهرمونات الموجودة في حبوب منع الحمل ستذهب إلى البيئة من خلال بول المرأة، لكنها تكون أقل من مصادر هرمون الإستروجين الأخرى في البيئة.

يذهب هرمون الإستروجين إلى البيئة من خلال العمليات الصناعية والصناعات التحويلية والأسمدة والمبيدات الحشرية والأدوية البيطرية، ويدخل بكميات أكبر من هرمون الإستروجين الموجود في بول المرأة بفعل حقن منع الحمل.

إذا لم ترغبي في إضافة الهرمونات إلى البيئة أو إلى جسمكِ، هناك خيارات أخرى لكِ. ويعتبر كل من الواقي المصنوع من المطاط الطبيعي (اللاتكس) واللولب النحاسي خيارين مناسبين. أيًّا كان قراركِ، اختاري وسيلة وواظبي على استخدامها.

لا تزال الوسيلة غير ناجعة بَعد؟ إذا أردتِ استخدام وسيلة عالية الفعَّالية بدون هرمونات، جربي اللولب غير الهرموني

جربي وسيلة مختلفة: اللولب