الحلقة المهبلية | Find My Method
 

سهلة الإدخال

تبقيكِ محميةً من الحمل لشهر واحد مع كل استخدام.

الفعَّالية: تعتبر الحلقة المهبلية وسيلة فعَّالة تستخدمها معظم النساء، وعند استخدامها بشكل صحيح، تنجح 99 امرأة من كل 100 في منع الحمل.

الأعراض الجانبية: الأعراض الأكثر شيوعًا هي النزيف غير المنتظم أو التهاب الثدي أو الغثيان. هذه أيضا عادةً ما تكون مؤقتة

الجهد المبذول: متوسط. أدخلي الحلقة المهبلية وانتظري 3 أسابيع ثم أزيليها، وانتظري أسبوع واحد ثم كرري الخطوة.

لا تقي من الأمراض المنقولة جنسيًا.

ملخص

الحلقة المهبلية عبارة عن حلقة صغيرة قابلة للانثناء مصممة لتوضع في المهبل. حيثُ يمكنكِ تركها لمدة ثلاثة أسابيع في كل مرة وإخراجها للأسبوع الرابع. تؤدي الحلقة وظيفة الحقن، فهي تمنع الحمل بطريقتين؛ حيثُ تطلق الهرمونات التي تمنع المبيضين من إنتاج البويضات، وتثخن مخاط عنق الرحم لمنع الحيوانات المنوية من الوصول إلى البويضة في المقام الأول.

التفاصيل

تتطلب جهدًا قليل نسبيًا كل شهر. إذا كنتِ تخشين الإبر، أو كنتِ من الأشخاص الذين يواجهون صعوبة في تذكر تناول حبة يوميًا، فقد تكون الحلقة المهبلية خيارًا جيدًا. ما عليكِ سوى تذكر فعل شيء مرتين في الشهر.

يجب أن تكوني مرتاحةً مع جسمكِ. إذا كنتِ تشعرين بالإنزعاج من وضع أصابعكِ داخلكِ، فقد لا تكون الحلقة المهبلية خياركِ الأفضل. فهي تشبه وضع السدادة القطنية إلى حد كبير. فإذا كنتِ تستطيعين ذلك، فيمكنكِ معرفة كيفية استخدام الحلقة المهبلية.

يمكنكِ تخطي دورتكِ الشهرية. تُتيح لكِ الحلقة المهبلية تخطي دورتكِ الشهرية تمامًا وهي آمنة بنسبة 100%.

التخزين والخصوصية. إذا كانت لديكِ حلقات مهبلية إضافية وستتوفر لديكِ بعضها لأكثر من 4 أشهر، فيجب تخزينها في مكان بارد. وإذا كان الحفاظ على سرية وسيلتكِ أمرًا مهمًا، فقد تشكّل الحلقة باعث قلق. كما يفيد بعض الشركاء بأنهم يستطيعون الشعور بالحلقة أثناء ممارسة الجنس. وإذا كانت هذه هي المشكلة، فيمكنكِ إخراج الحلقة المهبلية قبل الممارسة. وفي حال أخرجتِ الحلقة من أجل ممارسة الجنس، عليكِ إعادتها خلال 3 ساعات. لا تزيليها سوى مرة واحدة في 24 ساعة، ويؤدي إخراج الحلقة وتركها في الخارج لأكثر من 3 ساعات إلى التقليل من فعَّاليتها.

تطلق الحلقة المهبلية جرعة قليلة من الهرمونات. تحتوي الحلقة المهبلية على مقدار أقل من الهرمونات مقارنةً بوسائل منع الحمل الأخرى. وبالتالي قد يكون هناك أعراض جانبية سلبية أقل.

للمدخنات فوق سن 35، توخين الحذر. بالنسبة للنساء فوق سن 35، يؤدي التدخين أثناء استخدام الحلقة المهبلية إلى زيادة خطر حدوث أعراض جانبية معينة.

متى يمكنني الحمل مجددًا؟ سوف تتمكنين من الحمل بمجرد إزالة الحلقة المهبلية. وإذا كنتِ تريدين الحمل، فهذا خبر رائع. أما إذا كنتِ لا تريدين أن تحملي، فما عليكِ سوى إدخال حلقة مهبلية أخرى أو حماية نفسكِ بوسيلة أخرى من وسائل منع الحمل.

كيفية الاستخدام

الحلقة المهبلية سهلة الاستخدام، فكل ما تحتاجينه هو تذكر متى عليكِ إدخالها وإزالتها.

كيفية إدخالها. أولاً: اغسلي يديكِ بالماء والصابون وتريثي إلى أن يجفا في الهواء. ولإدخال الحلقة، اضغطيها بين إصبعي الإبهام والسبابة ثم أدخليها مثل السدادة القطنية وسوف تتموضع مقابل جدار المهبل. لا يهم الموضع الدقيق ما دمتِ مرتاحة وليس عليكِ إلى إخراجها عند ممارسة الجنس. (ولا بأس بإخراجها إذا أردتِ ممارسة الجنس، فكل ما عليكِ هو التأكد من إعادتها خلال 3 ساعات ولا تزيليها سوى مرة واحدة في 24 ساعة)

كيفية إخراجها. ما أن تدخلين الحلقة المهبلية، اتركيها في الداخل لمدة ثلاثة أسابيع وأخرجيها في بداية الأسبوع الرابع واتركيها في الخارج لمدة أسبوع. ثم أدخلي حلقة جديدة وابدأي الدورة مجددًا. (لإخراج الحلقة، اعقفي إصبعكِ على الحافة السفلية للحلقة واسحبي). يحتمل أن تمرين بدورتكِ الشهرية عندما تكون الحلقة في الخارج. لا تقلقي في حال كنتِ لا تزالين تنزفين عندما يحين موعد وضع حلقة جديدة. هذا أمر طبيعي، حيثُ ستتوقف دورتكِ الشهرية قريبًا.

التوفر. هل تريدين استخدام هذه الوسيلة؟ يمكنكِ الاطلاع على قسم “وسائل منع الحمل في بلدي”

نصائح وتلميحات. للإدخال، يمكنكِ اختيار الوضع الأكثر راحة لكِ؛ على سبيل المثال، الوقوف على ساق واحدة أو الجلوس جلسة القرفصاء أو الاستلقاء. وقد ترغبين في تجربة طريقة “اللف” حيثُ تلفين الحلقة لإدخالها.

الأعراض الجانبية

يختلف كل شخص عن الآخر. فما تختبرينه قد لا يكون مماثلاً لما تختبره امرأة أخرى.

الإيجابيات: هناك العديد من الفوائد التي تقدمها الحلقة المهبلية لجسمكِ ولحياتكِ الجنسية أيضًا.

سهلة الاستخدام – مثل إدخال سدادة قطنية

ليس عليكِ التوقف عن الجنس لاستخدامها

قد تمنحكِ دورات شهرية أقصر وأخف

قد تُزيل حب الشباب

يمكنها تخفيف تقلصات الطمث وأعراض متلازمة ما قبل الطمث (PMS)

تحميكِ من بعض المشكلات الصحية مثل: سرطان بطانة الرحم وسرطان المبيض وأنيميا نقص الحديد وتكيسات المبايض ومرض التهاب الحوض

السلبيات: الجميع يساروهم القلق بشأن الأعراض السلبية، ولكنها لا تمثل مشكلة بالنسبة للكثير من النساء. تذكري أنكِ تُدخلين هرمونات إلى جسمكِ، لذلك قد يستغرق الأمر بضعة أشهر للتكيُّف. فامنحي الأمر وقتًا. أشياء ستختفي بعد شهرين أو ثلاثة:

النزيف بين الدورات الشهرية

آلام الثدي

الغثيان والقئ

أشياء قد تستمر لفترة أطول:

زيادة الإفرازات المهبلية أو التهيج أو الالتهاب

تغيُّر في الرغبة الجنسية

إذا شعرتِ بأعراض جانبية أكثر مما يمكنكِ تحمله بعد ثلاثة أشهر، غيري وسيلة منع الحمل وحافظي على حمايتكِ. تذكري، هناك دائمًا وسيلة لكل شخص في كل مكان!

*هناك احتمالية لحدوث أعراض جانبية خطيرة بالنسبة لعدد ضئيل من النساء.

الأسئلة الشائعة

إننا هنا لمساعدتكِ. إذا كنتِ لا تشعرين بالطمأنينة بَعد، لدينا أفكار لوسائل أخرى. فقط تذكري: إذا قررتِ تغيير وسيلة منع الحمل، تأكدي من الحفاظ على سلامتكِ أثناء قيامكِ بذلك. تقدم الواقيات حماية مناسبة حتى يتسنى لكِ إيجاد وسيلة تناسب احتياجاتكِ.

ماذا لو كنت لا أريد النزيف المهبلي؟

تتطلب الحلقة جهدًا أقل مقارنةً بالعديد من الخيارات الأخرى المتوفرة. ولكن هناك وسائل أخرى فعَّالة تتطلب جهدًا أقل.

لا تزال الوسيلة غير ناجعة بَعد؟ إذا كان إدخال شيء مرة واحدة شهريًا يزعجكِ، ربما عليكِ التفكير في شيء تضعينه وتنسينه لسنوات مثل غرسة منع الحمل أو اللولب.

جربي وسيلة مختلفة: غرسة منع الحمل؛ اللولب

ماذا لو كان لدي الكثير من الإفرازات المهبلية؟

يُحتمَل أن تكون الإفرازات الزائدة التي تختبرينها من جراء استخدام الحلقة من الأمور الطبيعية. حيث يتوقع أن تقل بعد مضي بضعة أشهر. وربما يكون سببها الحلقة التي تحميكِ من عدوى تدعى “التهاب المهبل البكتيري”.

إذا كنتِ لا تزالين قلقة، يمكنكِ استشارة مقدم الرعاية الصحية.

لا تزال الوسيلة غير ناجعة بَعد؟ إذا استمرت الإفرازات لمدة تتجاوز بضعة أشهر وأصبح الأمر يؤرقكِ حقًا، ربما حان الوقت لتجربي وسيلة أخرى من وسائل منع الحمل. جربي استخدام حبوب منع الحمل أو اللصقة أو حقن منع الحمل. تُعد حبوب منع الحمل واللصقات خيارًا جيدًا لكِ في حال أردتِ دورات شهرية منتظمة. وإذا كنتِ لا تريدين دورة غير منتظمة أو غير موجودة، ربما تكون الحقن فكرةً جيدةً.

جربي وسيلة مختلفة: اللصقة؛ حبوب منع الحمل؛ حقن منع الحمل

لماذا تستمر الحلقة المهبلية في الانزلاق؟

ثمة احتمالية أنكِ لم تُدخلي الحلقة بصورة صحيحة.

جربي هذا: استخدمي أداة الإدخال المستخدمة مع السدادات القطنية لإدخال الحلقة في المكان الصحيح.

لا تزال الوسيلة غير ناجعة بَعد؟ إذا كانت لا تزال تمثِّل مشكلة، جربي استخدام وسيلة لن تتطلب منكِ إدخالها بنفسكِ. جربي حقن منع الحمل؛ غرسة منع الحمل

جربي وسيلة مختلفة: غرسة منع الحمل؛ اللولب؛ حقن منع الحمل. هل يجدر بي أن أقلق من الجلطات الدموية؟

ينطوي استخدام الحلقة على خطر ضئيل متعلق بالجلطات الدموية. وهناك بعض الحالات الجينية والطبية التي تزيد من خطر هذه الجلطات. وإذا كنتِ قلقةً، استشيري مقدم الرعاية الصحية الذي يقدم لكِ الحلقة المهبلية لمعرفة ما إذا كانت الحلقة هي خياركِ الأنسب.

ماذا لو قال شريكي أنه يستطيع الشعور بالحلقة عندما نمارس الجنس؟

يمكنكِ دائمًا إخراج الحلقة مباشرةً قبل ممارسة الجنس. كل ما عليكِ هو التأكد من شطفها بماء نظيف وإعادتها خلال 3 ساعات، ويكون ذلك لمرة واحدة خلال 24 ساعة.

لا تزال الوسيلة غير ناجعة بَعد؟ إذا كنتِ تريدين وسيلة لا تحتاجين إلى تذكرها يوميًا وليس عليكِ إخراجها لممارسة الجنس ولا تريدين أن يشعر شريككِ بها أثناء الجنس، ربما تودين تجربة غرسة منع الحمل أو حقن منع الحمل أو اللصقة.

جربي وسيلة مختلفة: غرسة منع الحمل؛ اللصقة؛ حقن منع الحمل

هل الحلقة المهبلية مضرة بالبيئة بسبب الهرمونات التي تخلفها في بول المرأة؟

تظل أي وسيلة أفضل من عدم وجود وسيلة عندما يتعلق الأمر بالبيئة.

بعض الهرمونات الموجودة في الحلقة المهبلية تدخل إلى البيئة من خلال بول المرأة، لكنها تكون أقل من مصادر هرمون الإستروجين الأخرى في البيئة.

يدخل هرمون الإستروجين إلى البيئة من خلال العمليات الصناعية والصناعات التحويلية والأسمدة والمبيدات الحشرية والأدوية البيطرية، ويدخل بكميات أكبر من هرمون الإستروجين الموجود في بول المرأة بفعل الحلقة المهبلية.

إذا لم ترغبي في إضافة الهرمونات إلى البيئة أو إلى جسمكِ، هناك خيارات أخرى لكِ. ويعتبر كل من الواقي المصنوع من المطاط الطبيعي (اللاتكس) واللولب النحاسي خيارين مناسبين. أيًّا كان قراركِ، اختاري وسيلة وواظبي على استخدامها.

لا تزال الوسيلة غير ناجعة بَعد؟ إذا أردتِ استخدام وسيلة فعَّالة للغاية بدون أي هرمونات، جربي اللولب غير الهرموني.

هل هناك خطر في استخدام السدادات القطنية أو كأس الطمث مع الحلقة المهبلية؟

لا تتداخل السدادات القطنية أو كؤوس الطمث مع عمل الحلقة المهبلية. وإذا كانت الحلقة المهبلية في الداخل عندما تزيلين السدادة القطنية أو كأس الطمث، فقد تسحبيها للخارج قليلاً. قد يشكّل هذا مصدر إزعاج في حال تكرر حدوثه.

عندما تدخلين السدادة القطنية أو كأس الطمث، تأكدي أن الحلقة المهبلية في مكانها أولاً، ثم اضبطي موضع السدادة والكأس. في حال انتهى بكِ الأمر إلى إخراج الحلقة، يمكنكِ شطفها بماء نظيف وإدخالها فورًا.

إذا تكرر حدوث ذلك وبدأ الأمر يزعجكِ ولكنكِ تريدين الاستمرار في استخدام الحلقة، جربي إذن استخدام الفوط الصحية.