غرسة منع الحمل | Find My Method
 

لا يمكن لأحد رؤية العود أو الكبسولة. إنها سهلة وفعَّالة بشكل لا يصدق وتدوم طويلاً وقابلة للإزالة.

الفعَّالية: تُعد الغرسة من بين وسائل منع الحمل الأكثر فعَّالية. حيثُ تساعد هذه الوسيلة 99 من كل 100 امرأة يسعين لمنع الحمل.

الأعراض الجانبية: النزيف غير المنتظم هو العَرَض الجانبي الأكثر شيوعًا للغرسة

الجهد المبذول: منخفض. غرس سريع للاستخدام لمدة تتراوح ما بين 3 إلى 5 سنوات.

لا تقي الغرسة من الأمراض المنقولة جنسيًا.

ملخص

الغرسات عبارة عن عيدان بلاستيكية صغيرة أو كبسولات يتم غرسها تحت جلد ذراع المرأة في مكان ما بين الكوع والإبط. إنها صغيرة في الواقع وأغلب الناس لا يلاحظون وجودها. تطلق غرسة منع الحمل البروجسترون، وهو هرمون يمنع المبيضين من إنتاج البويضات ويثخن مخاط عنق الرحم، مما يساعد في منع الحيوانات المنوية من الوصول إلى البويضة في المقام الأول. كما تمنع الحمل لمدة تصل إلى 5 سنوات، ويتوقف ذلك كله على نوع الغرسة. وتتوفر أنواع مختلفة من الغرسة، بما في ذلك إمبلانون وجاديلي وليفوبلانت.

التفاصيل

اغرسيها وانسيها. إذا كنتِ لا تريدين شغل بالكِ بشأن تذكر وسيلة منع الحمل الخاصة بكِ، ربما تكون الغرسة هي وسيلتكِ المفضلة. بمجرد غرسها، تدوم لفترة تتراوح ما بين 3 إلى 5 سنوات بناءً على النوع الذي تستخدميه.

تلقائية. لا وجود لعبوات أو وصفات طبية لصرفها في الصيدلية – لا يوجد ما يمكن أن يضيع أو يُنسى.

الخصوصية التامة. لا يمكن لأحد أن يعرف متى خضعتِ للغرسة. حيثُ إنها لا تتضمن عبوات ولا تتطلب منكِ فعل أي شيء قبل ممارسة الجنس.

مسألة الحمل. سوف تتمكنين من الحمل في أي وقت بمجرد إزالة الغرسة. وفي حال تخلصتي منها ولا تريدين الحمل، احرصي على حماية نفسكِ بوسيلة أخرى فورًا.

التوفر. هل تريدين استخدام هذه الوسيلة؟ هذه الوسيلة متوفرة على نطاق واسع. ومع ذلك، لا تتوفر جميع الأنواع في بعض البلدان. ولمعرفة المزيد، يمكنكِ الاطلاع على قسم “وسائل منع الحمل في بلدي”.

كيفية الاستخدام

بمجرد إدخال غرسة منع الحمل، ليس هناك مِن شيء تفعلينه حيثُ تظل الغرسة تحت بشرتكِ وتمنحكِ حماية من الحمل تدوم من 3 إلى 5 سنوات بناءً على نوع الغرسة.

إدخال الغرسة: سوف يعكف مقدم الرعاية الصحية على جمع معلوماتكِ الطبية ويخضعكِ لفحص بدني، ثم يخدر منطقة صغيرة ما بين الكوع والإبط ويُدخِل بعد ذلك العود أو الكبسولة (الغرسة) تحت بشرتكِ. هذا كل ما في الأمر.

إذا بدأتِ استخدام الغرسة خلال أول خمسة أيام من دورتكِ الشهرية، فسوف تبدأ في حمايتكِ من الحمل فورًا. وإذا تجاوزتِ مدة الخمسة أيام تلك، ستحتاجين إلى استخدام طريقة احتياطية للأسبوع التالي مثل الواقي الخارجي (للذكور) أو الواقي الداخلي (للإناث) أو غشاء منع الحمل أو اسفنجة منع الحمل أو وسيلة منع حمل طارئة.

عندما يحين وقت إخراج الغرسة، سوف يحرص مقدم الرعاية الصحية على تخدير نفس المنطقة من ذراعك ثم يُحدِث فتحة صغيرة في بشرتك ويُخرِج الغرسة. وإذا كنتِ ترغبين في مواصلة استخدام الغرسة، سوف يضع لكِ مقدم الرعاية الصحية غرسة جديدة بعد إزالة القديمة.

الأعراض الجانبية

يختلف كل شخص عن الآخر. فما تختبرينه قد لا يكون مماثلاً لما تختبره امرأة أخرى.

الإيجابيات: هناك العديد من الفوائد التي تُقدمها غرسة منع الحمل لجسمكِ ولحياتكِ الجنسية أيضًا.

ليس عليكِ التوقف عن الجنس لاستخدامها

دورات شهرية أقل وأخف

ليس عليكِ أخذها يوميًا

تمنع الحمل لمدة تتراوح ما بين 3 إلى 5 سنوات

آمنة للمدخنات وأولئك اللاتي يعانين من ارتفاع ضغط الدم ومرض السكر

يمكن استخدامها أثناء الرضاعة

يمكن استخدامها مع النساء اللاتي لا يستطعن أخذ الإستروجين

قد تحسّن أعراض متلازمة ما قبل الطمث (PMS) والاكتئاب وأعراض بطانة الرحم

السلبيات: الجميع يساروهم القلق بشأن الأعراض السلبية، ولكنها لا تمثل مشكلة بالنسبة للكثير من النساء. وإذا اختبرتِ أعراضًا جانبية، فإنها ستختفي على الأغلب. تذكري أنكِ تُدخلين هرمونات إلى جسمكِ، لذلك قد يستغرق الأمر بضعة أشهر للتكيُّف.

الشكوى الأكثر شيوعًا:

نزيف غير منتظم، خاصةً في الأشهر 6-12 الأولى (وقد يعنى هذا وجود نزيف مهبلي أطول وأثقل أو نزيف مهبلي بين الدورات الشهرية، حيثُ تعاني بعض النساء من نزيف غير منتظم طوال الوقت الذي توجد فيه الغرسة وبعضهن لا يختبرن دورات شهرية على الإطلاق. لذا، يجب أن تكوني على ما يرام مع الدورات الشهرية غير المنتظمة إذا كنتِ تفكرين في استخدام الغرسة). يزداد احتمال تعرض مستخدمات إمبلانون لنزيف شهري غير متكرر أو عدم وجوده شهريًا أكثر من حدوث نزيف غير منتظم.

أعراض جانبية أقل شيوعًا:

حب الشباب

تغيُّر في الشهية

تغيُّر في الرغبة الجنسية

تكيسات المبايض

الاكتئاب

تغيُّر اللون وظهور ندبات على البشرة فوق مكان الغرسة

الدوار

تساقط الشعر

الصداع

الغثيان

العصبية

ألم في مكان الغرسة

التهاب الثدي

إذا شعرتِ بأن الأعراض الجانبية أكثر مما يمكنكِ تحمله بعد ستة أشهر، انتقلي إلى وسيلة أخرى وحافظي على حمايتكِ. تذكري، هناك دائمًا وسيلة لكل شخص في كل مكان! تأكدي فقط من الحفاظ على حمايتكِ ببدء استخدام وسيلة جديدة فورًا.

*هناك احتمالية لحدوث أعراض جانبية خطيرة بالنسبة لعدد ضئيل من النساء

الأسئلة الشائعة

إننا هنا لمساعدتكِ. إذا كنتِ لا تشعرين بالطمأنينة بَعد، لدينا أفكار لوسائل أخرى. فقط تذكري: إذا قررتِ تغيير وسيلة منع الحمل، تأكدي من الحفاظ على سلامتكِ أثناء قيامكِ بذلك. تقدم الواقيات (يضيف المصممون حلقة لها) الحماية المناسبة حتى يتسنى لكِ إيجاد وسيلة تناسب احتياجاتكِ.

هل علي القلق من النزيف المهبلي؟

لا يتسبب النزيف المهبلي، الذي يمكن أن يحدث مع مجموعة مختلفة من وسائل منع الحمل، في فقدانك كثير من الدم، حتى وإن بدا الأمر كذلك.

لا تزال الوسيلة غير ناجعة بَعد؟ قد يحالفكِ الحظ أكثر مع حبوب منع الحمل التي تحتوي على جرعة أعلى قليلًا من هرمون الإستروجين، أو الحبوب التي توفر هرمون الإستروجين خلال جزء مختلف من دورتك الشهرية.

جربي وسيلة مختلفة: اللولب الهرموني واللولب غير الهرموني

ماذا لو كنت لا أريد النزيف المهبلي؟

يُعد هذا أحد الأعراض الجانبية التي يكون من الصعب تلافيها، ولكن إذا كنتِ قد خضعتِ لإدخال الغرسة قبل بضعة أشهر أو أقل، فقد يقل النزيف المهبلي أو يختفي من تلقاء نفسه.

لا تزال الوسيلة غير ناجعة بَعد؟ إذا كان النزيف المهبلي لا يقل بمرور الوقت، ربما عليكِ التحقق من الوسائل التي تتيح لكِ اختبار دورة شهرية متوقعة. وتتضمن هذه الوسائل حبوب منع الحمل واللصقة والحلقة المهبلية.

جربي وسيلة مختلفة: اللصقة أو حبوب منع الحمل أو الحلقة المهبلية

ماذا لو أردت أن أحمل؟

استشيري مقدم الرعاية الصحية للإزالة. وبمجرد إزالتها، ستعود الهرمونات في جسمكِ إلى حالتها الطبيعية سريعًا.

ماذا لو شعرت بتقلب مزاجي أو الانتفاخ أو العصبية؟

ستبدأ الهرمونات في جسمكِ بالانتظام بعد حوالي ستة أشهر.

إذا كنتِ قد خضعتِ لإدخال الغرسة قبل 6 أشهر أو أقل، فقد يقل العرض الجانبي لذا نوصيكِ بالتريث قبل استشارة مقدم الرعاية الصحية لإزالتها.

إذا كنتِ قد خضعتِ لإدخال الغرسة لمدة تزيد على 6 أشهر، استشيري مقدم الرعاية الصحية بشأن استخدام وسيلة أخرى.

لا تزال الوسيلة غير ناجعة بَعد؟ إذا استمرت الأعراض الجانبية في إزعاجكِ لمدة ستة أشهر على الأقل، فكري في تجربة وسيلة لا تدوم طويلاً وأخف من حيث المفعول مثل اللصقة أو حبوب منع الحمل أو الحلقة المهبلية. ويمكنك بدلاً من ذلك تجربة أحد نوعي اللولب.

جربي وسيلة مختلفة: اللولب الهرموني؛ اللولب غير الهرموني؛ اللصقة؛ حبوب منع الحمل؛ الحلقة المهبلية

ماذا لو لم أرغب في شيء ما داخل جسمي لفترة طويلة؟

لقد جرى اختبار جميع أجهزة منع الحمل بدقة وتمت الموافقة على استخدامها على المدى الطويل، وذلك لأنها مصممة لتكون داخل الجسم لفترة طويلة، حيثُ يمكنكِ ألا تشغلي بالك بغرسة منع الحمل لمدة تتراوح ما بين 3 إلى 5 سنوات.

لا تزال الوسيلة غير ناجعة بَعد؟ إذا كانت فكرة وجود جهاز بداخلكِ لا تزال تزعجكِ، فهناك الكثير من الخيارات الأخرى. ماذا عن حقن منع الحمل واللصقة والحبوب؟

جربي وسيلة مختلفة: حقن منع الحمل؛ اللصقة؛ حبوب منع الحمل.

كيف سأعرف أنني لست حاملاً إذا لم أمر بدورات شهرية منتظمة؟

من الطبيعي عدم المرور بالدورة الشهرية، والعديد من النساء ينظرن إلى هذا الأمر على أنه شيء جيد.

لا تزال الوسيلة غير ناجعة بَعد؟ إذا كان من المهم بالنسبة لكِ المرور بدورات شهرية منتظمة للتأكد من أنكِ لن تختبري الحمل، فقد ترغبين في تجربة طريقة دورية مثل {الحلقة المهبلية} أو {اللصقة} أو {حبوب منع الحمل}.

جربي وسيلة مختلفة: اللصقة؛ حبوب منع الحمل؛ الحلقة المهبلية

ماذا لو أردت أن أحمل؟

قد يكون هناك تأخر في قدرتكِ على الحمل بعد إزالة الغرسة. والعديد من النساء يحملن بعد فترة وجيزة من إزالتها. وإذا كنتِ لا ترغبين في الحمل، جربي وسيلة مختلفة بعد إزالة الغرسة مباشرةً. بناءً على طبيعة جسمكِ، قد يستغرق الأمر ما يصل إلى شهرين للعودة إلى دورتك الشهرية المنتظمة بعد إزالة الغرسة.